Sunday, February 19, 2012

أزمة العامرية حيث كلنا شيطان أخرس





أقطع الطريق إلى قرية شربات فى منطقة النهضة بحى العامرية بالاسكندرية وفى ذهنى بعض الأفكار المتلاحقة، كنت أتساءل طوال الطريق كيف فعلونها؟ ألم يكونوا جيرانا لسنوات طويلة؟ كيف تحولوا فى ليلة واحدة؟ كيف نسوا أو تناسوا كل ما كان يجمعهم كجيران وأهل قرية صغيرة؟ كم أتوق لتأمل ملامحهم باحثا عن الإنسان الذى فيهم أين أخفوه فى تلك الليلة، وقد حرصت بمجرد دخولى للقرية أن أتفحص وجوههم طامعا أن أجد بها اختلافا يجعل تفسير ما حدث أمرا سهلا، ولكننى وجدتها وجهوا هى نفس وجوهنا، ووجدت أناسا يشبهوننا، وجدت نفس البيوت ونفس الشوارع ونفس لون تربة الأرض، لم أجد أرضا غريبة ولا سماءا غريبة، باختصار وجدتنا كلنا هناك.

كان السؤال الأصعب كيف لأناس مثلنا أن يقوموا فجأة بحرق منازل بعضهم بعضا، مهددين أرواح من فيها غير عابئين بوجود أطفال ونساء بها، هل هى التحولات المفاجئة فى الشخصية؟ وأين يكمن جين التحول ومتى ينشط؟ أم سنلجأ إلى التفسير الأكثر راحة أن هناك أطرافا خفية ربما أتوا من مجتمع آخر غير مجتمعنا لأننا نفضل أن نحتفظ لمجتعما ولأنفسنا بصورة رائعة لا ترتكب هكذا جرائم.

نقابل سمير رشاد الذى ناله العقاب الجماعى لمجرد انه جار مراد المتهم فى مكان قريب من منزله ليأخذنا إلى هناك حيث يعيش مع والدته وأخيه جرجس بينما تعيش زوجة سمير وأبنائه فى إحدى محافظات الصعيد خوفا على حياتهم، فقد طال التهديد نسائهم وبناتهم من بعض صغار النفوس هناك، أما زوجة جرجس فتعيش فى مكان خارج النهضة.

تقابلنا والدة كل من سمير وجرجس بوجه حزين يحمل بوضوح علامات الانكسار، وكنت كلما نظرت إليها وجدت عينيها تحملان كثيرا من الأسئلة الصامتة التى لم نكن نملك لها إجابة فنتحاشى النظر إليها، كنت أتعمد تأجيل الكلام معها حتى يتكون لدى قدر من الطاقة اللازمة لتحمل مرارة شكواها، أما عن منزلهم فقد تم نهب وسرقة كل ما كان متاحا، بدأ من محلين لبيع الأقمشة كانا مصدر رزقهما، حتى ملابس الأطفال والنساء.

أسأل جرجس الذى تعيش أسرته عند أقاربهم فى مكان بعيد عن القرية عن مدارس أبنائه فيخبرنى أنه أرسل مينا ابنه إلى المدرسة فى أول يوم للدراسة ليعود له مضروبا فى الشارع من صبيان المنطقة وبيده جرح وقميصه ممزقا فيضطر أن يحرمه من مدرسته حتى تهدأ القرية وتعود الأمور إلى طبيعتها، وبالمثل تعطلت كل أمور حياتهم لأجل غير مسمى، ويحكى لنا أنه أثناء الهجوم عليهم ساعدهم بعض الجيران المسلمين على الهروب وحدث أن اختفت طفلته الصغيرة ثم بحثوا عنها ليجدوها جالسة فى أحد أركان المنزل لا تستطيع الحركة من فرط ما كانت تشعر به من رعب وفزع.

ثم تأخذنا والدة سمير وجرجس لترينا حال البيت بعد تلك الجريمة وقالت أنهم لم يتركوا لهم حتى بطانية لتحميهم من برد الشتاء ثم حكت أنهم تعرضوا لهجوم آخر يوم الإثنين التالى لجمعة الهجوم فاختبئوا فى عشش الفراخ وكان المهاجمون يهتفون "يطلعوا من هنا وناخدو عرضنا" فى تهديد واضح لبناتهم بالاعتداء عليهم مما اضطرهم لترحيل بناتهم إلى الصعيد لحمايتهم من بطش هؤلاء، ثم ختمت كلامها وهى تردد "عايزين يبهدلوا بناتنا وببهدلونا منهم لله . . اشتكيتهم لربنا".

أما حكاية مريم فهى الحكاية الأكثر ألما فقد كانت مريم هى العروس التى كانوا يخططون لفرحها فى شهر إبريل، وككل بنت تستعد للزفاف كانت مريم تستعد بشراء كل لوازمها أو ما يعرف بإسم "الشوار" وكان كل شوارها فى منزلهم حينما هوجم وبالطبع سرق كل ما كانت قد اشترته من ملابس وأطقم مطبخ وأجهزة ومفارش وملايات، مريم لا تتخيل أن فرحها قد انقلب حزنا وأن المعتدين لم يسرقوا فقط شوارها بل سرقوا فرحتها بالحدث الذى لا يحدث سوى مرة واحدة فى العمر، والآن مريم لا تفعل أى شىء سوى البكاء المستمر.

هذه لقطات خاطفة من حياة عائلة واحدة من العائلات التى أضيرت فى حادث العامرية بسبب إشاعة لم يثبت بعد صحتها، جاءهم فاسق بها فصدقوه بدون أن يتبينوا فأصابوا قوم بجهالة.

أما باقى العائلات فعائلة أبو سليمان أو المقدس أبسخيرون فيقيم هو وأثنين من أبنائه مع الحاج محمد جلال بينما باقى أبنائه وزوجاتهم وأولادهم فيقيمون لدى أقربائهم خارج النهضة، بينما عائلة أندراوس فيعيش دهشور والسبع فقط فى القرية بدون زوجاتهما وأولادهما خوفا عليهم، أما أسرة مراد المتهم فيعيشون جميعا خارج النهضة، وقد تم الافراج عن مراد بكفالة وكان نص الاتهام الموجه حسب كلام ممدوح عزمى محامى المتهم هو نشر أكاذيب من شأنها الإضرار بالأمن والسلم وتكدير السلم العام وإحداث فتنة طائفية، أى أنه وفق المحكمة لا توجد علاقة بين مراد وأى فتاة مسلمة.



حقا لم تعد الفتنة نائمة بل هى مستيقظة بارك الله من يخمدها.



نعود من حيث أتينا سالكين الطريق الذى يربط القرية بالطريق الصحراوى وهو نفس الطريق الذى به مصانع شركة أسود الكربون التى لا يعلمون أنها تحمل لأهالى القرى من المخاطر ما هو أكثر ضررا من وجود مسيحيين بها، بل هى شركة هندية أسسها الهنود الذين هم ليسوا مسلمون ولا مسيحيون، ومن ثم تنشأ مفارقة جديرة بالتأمل، ففى داخل القرية يحارب رأس المال المسيحى بينما يقبع خارج القرية رأس المال الهندى مخلفا أضرارا بيئية مدمرة.
تلك هى بلادنا التى لم تعد تحب النهار فراحت تشعل الحرائق هنا وهناك.



شمعى اسعد

نشرت فى مجلة روز اليوسف
18 فبراير
2012
تحت عنوان
الرعب فى المنفى



--------

نشرت فى الأقباط متحدون

19 comments:

وظائف خالية said...

مشكووووووووووووررررر

محسنات محركات البحث said...

مشكور على الموضوع

اسرار السيو said...

thanx

اخبار اليوم said...

تسلم ايديك على الموضوع
اخبار اليوم-اخبار مصر

ادسنس said...

تسلم ياغالى على الموضوع والمدونة الرائعة
ادسنس-اشهار المواقع-التسويق الالكتروني

Übersiedlung said...

فين الجديد ؟؟

Kellerräumung Wien said...

موفقييييين

Privatumzug Wien said...

لا ادرى المعنى الذى تريد توضيحه للقارىء

Umzugsunternehmen Wien said...

جددوا موضوعتكم .. رجاءاً :)

Kellerentrümpelung Wien said...

شكراً جزيلاً ع المجهود ... :)

Lager Mieten said...

الله معكم .. اتمنى عرض الجديد بأستمرار

umzug said...

räumung
umzug wien
Entrümpelung
Entrümpelung wien
umzug
umzüge
übersiedlung
firmenumzug
firmenumzüge
umzugsfirma
übersiedlung wien
umzug wien
transport
kleintransporte
möbeltransport
botendienst
transport wien
umzug nach deutschland
Umzug nach Österreich
entrümpelungen
entrümpelung wien
entsorgung
entsorgung wien
Müllentsorgung
räumungen
Haushaltsauflösung
Wohnungsauflösung
Verlassenschaft
Zwangsräumung
delogierung
räumungen wien
reinigung
privatreinigung
gartenarbeit

umzug said...

reinigung wien
lager
lager wien
möbel umzug wien
wohnungsumzug
internationale umzuege
Umzug nach Italien
Umzug nach Luxemburg
umzug nach holland
Wohnungsentrümpelung
Kellerentrümpelung
Dachbodenentrümplung
sperrmüllentsorgung
Bauschuttentsorgung
Containerentsorgung
Dachboden Entsorgung
Wohnungsräumung Gratis
Hausräumung
Kellerräumung
the home page
living room
kitchen photo
wood doors
children rooms
modern bath
bathroom
bathrooms
Sharm
Sharm el Sheikh
Sharm elsheikh
Sharm sheikh
Sharm sheik

umzug said...

نتيجة الانتخابات
نتيجة الانتخابات الرئاسية
نتائج انتخابات الرئاسة المصرية
نتيجة الشهادة الابتدائية
نتيجة الصف السادس الابتدائى 2012
نتيجة الصف السادس الابتدائى
الانتخابات الرئاسية المصرية
نتيجة الشهادة الاعدادية
نتيجة الشهادة الاعدادية 2012
نتيجة الصف الثالث الاعدادى
نتيجة الثانوية العامة
نتيجة الثانوية العامة بالاسم
نتيجة الشهادة الثانوية الازهرية
نتيجة الدبلومات الفنية
شركة فوركس
شركات فوركس
شركات الفوركس
شركة الفوركس
forex news
forex
online forex
forex online
forex
تعلم الفوركس
تعليم الفوركس
تعليم فوركس
تعلم فوركس
تجارة العملات
تجارة العملة
تجارة الذهب
ويندسور بروكر
ويندسور

umzug said...

youtube
جريدة الوطن
وظائف
youtube movies
youtube
youtube
فوركس
اسعار الذهب
اسعار العملات
الذهب
اخبار مصر
دورة تحليل فني
دورة تحليل مالي
دورة الفوركس
دورة فوركس
دورة تحليل الاسهم
دورات تحليل فني
دورات تحليل الاسهم
دورات تحليل مالي
دورات بورصة
دورة بورصة
كورس بورصة
كورسات بورصة
كورس فوركس
كورسات فوركس
كورس الفوركس
توصيات فوركس
يوتيوب
ادارة حسابات
ادارة حسابات فوركس
ادارة حسابات عملات
ادارة محافظ
ادراة حسابات العملات
تجارة فوركس
تجارة العملات
كورسات

Umzug Wien said...

Vielen Dank .. Und ich hoffe, Sie Mved Entwicklung und Schreiben von verschiedenen Themen :)

Entrümpelung wien said...

دوماً موفقين ... وبأنتظار الجديد ..

entrümpelung wien said...

شكرا على الموضوع
entrümpelung
entrümpelung
entrümpelung wien

الربح من الانترنت said...

الف شكر على الموضوع الرائع
التسويق الالكتروني
bookmarks