Tuesday, April 24, 2007

يا صديقتى لست أدرى

يا صديقتى لست أدرى

لما الأحزان دائماً تسود

لما نحلق بالحلم بعيداً

وبالحزن دائماً نعود

لما تبقى أفراحنا حيرى

مابين قضبانٍ وقيود

لما لا تعطينا الحياة

سوى الأوهام

وزيف الوعود

يا صديقتى

أملك ألف سؤالٍ

فهل تملكين الردود

8 comments:

نزهة said...

يا صديقي الحزن يسود لأن الفرح فارس زئبقي

لكن رغم أنه زئبقي فان فيه ميزة أنه يأخذ شكل الاشياء و حجمها...
وقد نجد الفرح في إناء الحزن و هكذا....


جميل جدا ما كتبت فعلا استمتعت
لك أطيب المنى

تسـنيم said...

للأسف لا أملك ردود.. ولكن هذه هيا الحياة


تحياتي يا شمعي

Hapy said...

:-)\
قشطة عليك يا معلم
البشر ليسوا الهة فلا ينتلكون الردود

شمعى أسعد said...

نزهة
-----
وجميل أيضاً تعليقك يا نزهة

تسـنيم
-------
ومن يملك أصلا ردوداً يا تسنيم

Hapy
-----
عسلات يا هبة
:)

قصاقيص said...

جميلة اوي
أسئلة تحير فعلا
وعاجبني اوي دايما ندائك للصديقة في كلامك.بيديني احساس بالدفا والقرب والامان
وخصوصا لما نكون محتاجين اجابة لسؤال
:::::::::::::

لما تبقى أفراحنا حيرى
مابين قضبانٍ وقيود
عجبني اوي البيت ده بوجه خاص
تحياتي

ابراهيم عز الدين said...

كيف لا تعرف لماذا الحزن
وهل هناك شي يدعو للفرح
وبجد كلام راءع وموضوع رائع

yasmina said...

يا صديقي

ما من ردود

فالاحزان دوما تعود

والاحلام غالبا ما تموت

والفرحة نادرا ما تدوم

والحياة كثيرا ما تخون

فما من ردود

يا صديقي

ما من ردود ولا وعود

Salwa said...

جميله كلماتك
أحسنت